د. هدى الخزيمي

د. هدى الخزيمي

مدير مركز الأمن السيبراني في جامعة نيويورك أبوظبي

شارك الصفحة:

 تشغل الدكتورة هدى حاليًا منصب مدير مركز الأمن السيبراني في جامعة نيويورك في أبو ظبي.

وهي أيضًا رئيسة جمعية الإمارات الرقمية للمرأة، وهي منظمة غير ربحية معتمدة من وزارة الشؤون الاجتماعية في الإمارات العربية المتحدة.

الدكتورة هدى هي أيضًا رئيسة مجتمع أبحاث "النساء في الذكاء الاصطناعي" الدولي الذي يهدف إلى تحسين الوضع العلمي والمهني لمساهمات المرأة في هذا المجال وخاصة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

بصفتها مستشارة في التقنيات الناشئة والاقتصاديات، تركز على بناء النظم البيئية الاقتصادية المستدامة والاستثمار من أجل التأثير التكنولوجي والصناعي .

هدى الخزيمي تمتلك 17 عامًا من الخبرة في مشاريع التصنيع والتنمية الاقتصادية. قادت وحفزت العديد من الاستثمارات الصناعية القائمة على التكنولوجيا في الإمارات العربية المتحدة وعلى الصعيد الدولي. عملت في العديد من المشاريع التحويلية التي تهدف إلى تحقيق التآزر الاستراتيجي والمالي والتشغيلي للآفاق الصناعية والتجارية ولديها اهتمام خاص بالاستثمارات القائمة على أهداف التنمية المستدامة بالإضافة إلى خلفيتها الحالية. هدى الخزيمي تعمل حاليًا كمديرة مركز الأمن السيبراني في جامعة نيويورك أبو ظبي وأستاذ مساعد باحث في جامعة نيويورك.

عملت في مناصب مختلفة للبحث والتطوير في قطاع تطوير التكنولوجيا على مدى السنوات الماضية، كما لعبت دورًا حيويًا في تطوير النظم الإيكولوجية للبحث والتطوير في مجال الأمن السيبراني وعلم التشفير. ترأست قسم البحث والتطوير للأمن السيبراني والتشفير في مبادرات وطنية مختلفة في دولة الإمارات العربية المتحدة جنبًا إلى جنب مع جمعياتها بمبادرات أمنية مختلفة على الصعيدين الوطني والدولي وتقدم استشارات في مشاريع خاصة مع مبادرات تطوير التكنولوجيا الوطنية والدولية.

تتمتع هدى الخزيمي بخبرة تامة في علم التشفير وتحليل التشفير، وبناء مكونات برمجيات وأجهزة الأمن والتحقق من صحتها، وإنشاء هياكل أمان موثوقة لبيئات مختلفة في منتجات مختلفة للصناعات المعنية. حصلت هدى الخزيمي على درجة الدكتوراه في تحليل الشفرات من جامعة الدنمارك التقنية. تشمل اهتماماتها البحثية الحالية أمن الفضاء، والطائرات بدون طيار والأنظمة المستقلة، وبناء وتحليل أساسيات التشفير، والتحقق من صحة الروابط بين مختلف أساليب تحليل التشفير والتحقيق فيها، واستخدام أساسيات التشفير في مختلف هياكل الأمن السيبراني وكذلك في إنترنت الأشياء وتحليل البيانات الضخمة من بين أمور أخرى. 

يتضمن بحثها تحليل تأثير الذكاء الاصطناعي وتقنيات التعلم الآلي على تحسين التحليلات الأمنية. كما أنها تقود العديد من المبادرات القائمة على الذكاء الاصطناعي على مستوى العالم.